واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
شخصيات نابلس
حافظ داود طوقان 1931 - 2005

تم النشر أول مرة بتاريخ14/01/2006 07:07:00

المرحوم حافظ طوقان

مولود في مدينة نابلس عام 1931 ودرس بمدارسها ونشأ وتربى وسط عائلة عملت في الحقل الوطني والسياسي كما انها عائلة منها الشعراء والادباء والمؤرخون المعروفون على مستوى الوطن العربي، حيث نزل الى ميدان الخدمة العامة في سن مبكرة. يكتب بالصحافه منذ اربعين عاما وله رصيد من مئات المقالات في السياسة وقضايا الوطن العربي وخاصة القضية الفلسطينية وعن شخصيات عربية بارزة ومقالاتة منشورة في الصحف والمجلات المحلية والعربية التي تصدر من لندن وباريس. وعرف الفقيد في مجال الصحافة بالكاتب الجريء الذي نطق دوما بالحق في أحلك الظروف. كما انهى الفقيد من وضع كتابين من تأليفة - رحمة الله - هما:

  • الزعيم جمال عبد الناصر باني السد العالي العظيم.
  • شاهد عيان على جرائم الصهيونية في فلسطين عام 1967

 

اشغل العديد من المناصب الهامة ومنها:

  • عمل رئيسا لبلدية نابلس من أذار 1986 لغاية نيسان 1988 وقد اولى البلدة القديمة عناية خاصة وقام بتوئمتها مع مدينة فاس في المغرب.
  • عضو مجلس بلدية نابلس لثلاث دورات منتخبة (12 سنة).
  • عمل رئيسا لادارة مجلس الغرفة التجارية والصناعية لمدينة نابلس من العام 1986 لغاية 1991.
  • عضو مجلس الغرفة التجارية والصناعية لمدينة نابلس من العام 1962 لغاية 1991.
  • عضو مجلس امناء كلية العلوم والتكنولوجيا. أبو ديس - القدس.
  • عضو مجلس امناء لجنة اليتيم العربي. قلنديا - القدس.
  • عضو في المجلس التنفيذي لاتحاد الغرف التجارية الاردنية. عمان - الاردن.
  • عضو في مجلس الاوقاف الاعلى. القدس.
  • عضو في مجلس إدارة عدد من المؤسسات الصناعية الكبرى. فلسطين.
  • عضو في مجلس إدارة عدد من الجمعيات الخيرية. فلسطين.
  • شارك بالندوة العالمية التي عقدت بالقاهرة بمناسبة مرور ربع قرن على رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر في 28 ايلول 1995 وقدم ورقة عمل للندوة. كان للفقيد مشاركة مع كبار كتاب الوطن العربي في كتابة مقدمات لفصول من كتاب السيد "احمد بهاء الدين من حملة مشاعل التقدم العربي" الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت شباط 1994 ومن هؤلاء الكتاب إضافة للفقيد حافظ طوقان، نجيب محفوظ ومحمد حسنين هيكل وعلي الراعي ومنى الصالح. شارك في مؤتمر منظمة المدن العربية في مدينة مراكش بالمغرب بشهر يناير 1990 بإسم وفد فلسطين مع امين القدس المرحوم روحي الخطيب. وعمل على توأمة مدينة نابلس مع مدينة فاس في المغرب. بطلب من منظمة المدن العربية زار رئاسة منظمة اليونسكو في باريس وقدم الى مديرها العام مذكرة من اجل حماية البلدة القديمة (نابلس) من نسف بيوت اثرية كانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي تنوي القيام بها. حمل حافظ داود طوقان عام 1995 ومن قلب فلسطين شجرتين من أشجار الزيتون وبعضا من تراب القدس وزرعها في حديقة مسجد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر تكريما لهذا الزعيم. حيث كان متحمسا على الدوام للربط بين فلسطين ومصر عبد الناصر. قام بزيارة لبلدة قانا اللبنانية حيث تمت توأمة قانا مع دير ياسين وبحر البقر وحمل المرحوم شجرتين من أشجار زيتون فلسطين وزرعها في مقبرة شهداء قانا في احتفال كبير شارك فية رئيس واعضاء البلدية وعدد كبير من المواطنين. شارك في العديد من المؤتمرات وورش العمل الاقتصادية والثقافية على المستويين العربي والدولي وكان له حضورة الثقافي في كثير من الاندية والجمعيات الثقافية العربية. وضع الفقيد دراسات كثيرة اهمها
  • لماذا وعد بلفور.
  • من وعد بلفور حتى اوسلو.
  • قرار التقسيم أبشع جريمة في تاريخ البشرية.
  • مذابح العدو الصهيوني من دير ياسين الى قانا.
  • أحمد بهاء الدين الحاضر الغائب. كان للمرحوم اهتمام شخصي بالحفاظ على ثقافة وتراث مدينة نابلس وخاصة البلدة القديمة، حيث اسس مركز التوثيق في البلدية. وهو اول من تنبه الى فكرة ترميم البلدة القديمة واعاد الى مظهرها الحضاري الحقيقي. وقف الى جانب المرحوم حمدي كنعان رئيس بلدية نابلس اول ايام حرب 1967 وقفة تاريخية مشهورة في الحيلولة دون هرب الاهالي وهجرتهم الى الاردن فحافظ على مكانة المدينة في تلك الظروف العصيبة وساهم في صبر الاهالي ودفاعهم عن المدينة. اجريت مع المرحوم عدة مقابلات مع إذاعة لندن وذلك بعد الاحتلال وخاصة في سنوات الانتفاضة الاولى وكان لذلك الامر ان تسبب في الكثير من المتاعب التي واجهته. وقد عرف عن المرحوم حافظ داود طوقان ايمانة العميق بدور الشعب الاردني في خدمة قضية فلسطين ومن الدلائل على إيمانه بذلك الدور قيامه ومن خلال عملة الرسمي وغير الرسمي على إقامة ضريح يليق بالجندي الاردني المناضل صالح شويعر الذي إستشهد دفاعا عن نابلس ايام حرب 1976 (المقدم في الجيش العربي) حتى اصبح ضريح هذا الشهيد الاردني معلما مميزا عند مدخل مدينة نابلس الغربي. متزوج من السيدة عبلة الحسيني التي شاركتة وتحملت معة الكثير من الظروف الصعبة والقاسية وخاصة اثناء الاحتلال الاسرائيلي منذ العام 1967 ،،، وله ولدان داود وكريم وبنتان سمر وسهى وجميعهم انهو دراساتهم الجامعية في الاردن وبريطانيا والولايات المتحدة. له اهتمام خاص بقراءة التاريخ، يسمع ام كلثوم وفيروز كثيرا، زار معظم الدول الاوروبية وكندا والولايات المتحدة إضافة الى عدد كبير من مدن وطنه العربي. غادر دنياه راضيا مرضيا واسلم روحه لله مساء يوم الاربعاء 24/8/2005 بمدينة عمان وتشاء ارادة الله ان يراوى الثرى بعيدا عن ثرى نابلس التي احبها واعطاها افضل واسمى ما يكون العطاء. أقامت بلدية نابلس مشكورة ويوم مرور اربعون يوم على وفاة المرحوم حفل تأبين رسمي في حديقة مكتبة البلدية.



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين