واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
شخصيات نابلس
عبد الرحيم محمود 1914-1948

تم النشر أول مرة بتاريخ15/01/2006 04:24:00

شهيد الشعراء وشاعر الشهداء ، ولد في عنبتا لشيخ متبحر بأصول الفقه ، عمل في القضاء الشرعي ومفتشاً في الدولة العثمانية ، كما عمل محامياً شرعيا . درس عبد الرحيم محمود في مدارس عنبتا وطولكرم وتخرج من مدرسة النجاح الوطنية بنابلس سنة 1931 ليعمل في سلك الشرطة ثلاث سنين واستقال لرفضه الاذعان لاوامر ملاحقة الثوار وقمع المواطنين . عمل معلماً في مدرسة النجاح . شارك في مقاومة المشروع الصهيوني سنة 1937 . واصيب بجراح خلال احدى المعارك التي شنها الثوار ضد القوات البريطانية . وعندما طاردته سلطات الاحتلال لجأ إلى العراق ، حيث انتسب مع رفيق النضال والشهادة عبد القادر الحسيني إلى الكلية العسكرية العراقية ليتخرج منها برتبه ملازم . عاد إلى فلسطين ليعمل مدرساً في ثانوية النجاح . التحق في سنة 1948 بجيش الانقاذ . وانخرط في دورة تدريبة في معسكر قطنا قرب دمشق ليتسلم قيادة سرية من سرايا فوج حطين التي خاضت معارك مع الصهيونيين في مرج أبن عامر . وأصبح مساعدا لقائد الفوج . واستشهد في شهر تموز في أثناء هجوم الفوج على قرية الشجرة في قضاء طبرية . كرس شبابة وقلمة وشعره للوطن وللمستضعفين وبينما كان في العراق قال :

يقال البصرة اشتهرت بتمرد .

سلوا هلك يملك الفقراء تمرة ؟

وفي قصيدة رثاء حمال .

قد عشت في الناس غريبا

قدمت بين الناس موت الغريب

والناس مد كانوا ذوو قسوة

وليس للبائس فيهم نصيب

لو كنت في حبك شناقهم

لولولوا حزناً وشقوا الجيوب .

 

وقالت الشاعرة فدوى طوقان في تقديمها لكتاب ( الشاعر عبد الرحيم محمود ) اعداد مكتبة بلدية نابلس / 1975 : " لم يكن الشعر بالنسبة لعبد الرحيم محمود لغوا ولعباً بل كان الكلمة المسؤولة والسلاح المرفوع للدفاع عن قضية كان شديد الايمان بعدالتها ، بحيث اصبحت النواة ونقطة الانطلاق في شعره ، ولقد مزج احساسية وخيالة واحلامه كلها بارض وطنه ومائه وسمائه . وبلغ جوده اقصاه فروى ثراه بدمائه فكان استشهاده في معركة الشجرة هو قصيدته الكبرى " . و " الشهيد " اشهر قصائده ومطلعها .

 

سأحمل روحي على راحتي والقي بها في مهاوي الردى فاما حياة تسر الصديق واما ممات يغيظ العدى

وبعد استشهاده جمعت قصادئه ونشرت في ثلاثة دواوين مطبوعة .



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين

1) س
الله يرحمه