واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
شهداء نابلس
الشهيد ربحي رامز الحداد ابو الرامز
لقد تم تعديل نسخة من هذا المقال ولم يتم اعتمادها بعد من المشرف

تم النشر أول مرة بتاريخ01/09/2012 22:01:00

تاريخ الاستشهاد : 2002-04-06
هناك رجال ينبتون في ارض المسؤوليه كما ينبت الشجر في الارض الطيبه، حريصون على اعادة المجد للكلمة، ملتزمون حتى أرواحهم بالوعود التي تعطيها تلك الكلمة.
ولد الرفيق القائد بتاريخ 31/1/1947، وانهى دراسته الثانوية في كلية النجاح الوطنية عام 1966 ثم التحق في نفس العام بجامعة الازهر في مصر انتسب الى كلية العلوم وانهى السنة الدراسية الاولى.
بعد نكسة حزيران عام 1967م وبعد احتلال الجزء المتبقي من فلسطين وصحراء سيناء والجولان اضطر الشهيد للعوده الى ارض الوطن في شهر 7 1967 بعد ان حصل على دوره عسكرية من معسكر أنشاص في مصر لبناء منظمات وخلايا عسكرية كفاحية لمقاومة الاحتلال.
أهم المحطات النضالية في حياة الشهيد القائد أبو الرامز:
- 1963 انتسب الى حركة القوميين العرب.
- 1966 تم اعتقاله في العهد الاردني بتهمة تاييد م.ت.ف.
- 1967 اعتقل 3 شهور في بداية الاحتلال الاسرائيلي.
- 1968 اعتقل بحجة مقاومة الاحتلال ، وعضوية متقدمة في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحكم عليه 25 عاماً امضى منها 17 عاماً في السجون الاسرائيليه وكان القائد المؤسس في الحركه الوطنيه الاسيره.
- 1981 في المؤتمر الوطني الرابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تم انتخابه عضواً في اللجنه المركزية العامة ومن ثم في المكتب السياسي.
- 1985 تحرر من الاسر في اطار عملية تبادل الاسرى مع الاحتلال الصهيوني وكان واحدا من ثلاثة مناضلين أشرفوا على عملية التبادل من داخل السجون.
- 1988 اعتقل ادارياً 20 شهراً في معتقل النقب بدون اية تهمة.
- 1990 اعتقل لمدة ثلاث اسابيع في معتقل الظاهرية تحت التعذيب المتواصل.
- 1992 اعتقل 5 اسابيع في مركز تحقيق بيت هتكفا تحت التعذيب الوحشي المتواصل.
بعد أن تحرر الشهيد من المعتقلات واصل نضاله خارج الاسوار بعناد الثوار الاقحاح دفاعاً عن قضيته ووطنه ومنغمساً في هموم شعبه حتى يوم استشهاده اثناء معركه جبل النار البطوليه نابلس ، حيث استشهد الرفيق في تلك المعركة بتاريخ 6/4/2002م 



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين