واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
قرى نابلس
قرية نصف جبيل
لقد تم تعديل نسخة من هذا المقال ولم يتم اعتمادها بعد من المشرف

تم النشر أول مرة بتاريخ17/05/2014 14:58:00

التسمية:
تعود كلمة نصف جبيل إلى اللغة اليونانية( اجبيل ) وتعني الشمس او بيت صناعة الخزف ، ونصف جبيل تعني نصف الشمس . وجبيل تصغير لجبل، والسبب الغالب في تسميتها نصف جبيل هو ان القرية تم بنائها على مجموعة من الينابيع الطبيعية الواقعة بين الجبال . فكانت الشمس تشرق في فترة متأخرة وتغيب في فترة مبكرة .وبدلك تكون فترة الشمس ساطعة لنصف الوقت الطبيعي تقريبا وبناء على هذا سميت نصف اجبيل .

السبب الثاني انه تم تسميتها بهذا الاسم لأنها تقع في نصف الطريق بين جبيل الواقعة على الساحل اللبناني للشمال من بيروت وبين جبيل الميناء الواقع على الخليج العربي منطقة الإحساء في المملكة العربية السعودية 520كم من الرياض .

الموقع الجغرافي:
نصف جبيل قرية صغيرة مساحتها 28دونم تقع الى الشمال الغربي من مدينة نابلس مسافة 17كم ويحدها من الشمال قرية اجنسنيا 1كم ومن الغرب قرية سبسطية 2.5كم ومن الشرق عصيرة الشمالية 7كم ومن الشمال بيت امرين 500م . وجميع هذة القرى تشترك مع نصف جبيل في الأراضي الزراعية.
كما أنها تقع على الشارع العام الذي يربط منطقة الغرب (طولكرم /نابلس) بالأغوار.

سكان نصف جبيل:
في القرية ديانتان الإسلامية والمسيحية . لقد كان في السابق معظم سكان القرية من المسيحيين ويعود المسلمون بأصولهم إلى القريتين المجاورتين بيت امرين وبرقة ومن مناطق أخرى والى من اسلم من العائلات المسيحية . أما النصارى فتعود أصول بعضهم إلى الغساسنة والبعض الآخر إلى شرقي الأردن. ولقد سجلت الحكايات والتواريخ أسمى القصص في التعاون والتراحم بين مختلف أفراد القرية وعائلاتها دون أي تمييز أو ضغينة أو عنصرية شخصية أو دينية .

أما عدد السكان فكان حسب الإحصائيات التي أجريت…..

  • في عام 1922م كان عدد سكان القرية162شخص .
  • وفي عام 1931م كان عدد سكان القرية 210 أشخاص .
  • في عام 1/4/1945م كان عدد سكان القرية 260 شخص .

  • وفي تاريخ 18/11/1961م 228 شخص (113 من الذكور 115 من الإناث ، وعدد المسلمين 178 شخص والخمسون الباقون من المسيحيون).
  • يبلغ عدد سكان القرية في الوقت الحالي حوالي 380نسمة .

لقد كانت هناك نسبة عالية من الهجرة العكسية من سكان القرية، طلبا للرزق. حيث كانت هذه النسبة العالية للسكان من الطائفة المسيحية والتي كانت آفاق الهجرة لها أوسع بحثا عن التجمعات المسيحية مثل بيت جالا وبيت ساحور وغيرها من المدن التي توجد بها تجمعات مسيحية.
و حسب الإحصائيات انه في فترة النزوح عام 1948م نزح الكثير من أهل القرية إلى الأردن والخليج بسبب الاحتلال الإسرائيلي كسائر المدن والقرى الفلسطينية .هذه العوامل أدت إلى ثبات عدد السكان لفترة زمنية طويلة دون ازدياد.

اقتصاد وموارد السكان:

o الزراعة وتربية الأغنام
o العمل خارج فلسطين
o العمل داخل الوطن
إن أراضي قرية نصف جبيل تبلغ حوالي 5054 دونم ويزرع معظمها بأشجار الزيتون وبعض هذه الأشجار تعود للفترة الرومانية وهذا دليل على قدم زراعة القرية لأشجار الزيتون . وهذه الأشجار تشكل النسبة الأكبر من الأراضي المزروعة والتي تبلغ حوالي 767دونم وتشكل الدخل الأكبر للفلاح في القرية حيث أن معدل كمية الإنتاج تصل حوالي 30000كغم من زيت الزيتون الصافي.
وتشتهر القرية بزراعة أشجار اللوز والتين والخوخ والمشمش والعنب…..الخ ،وتبلغ الأراضي المزروعة من هذا النوع من المزروعات حوالي 256دونم. كما ان القرية تشتهر بزراعة الحبوب مثل القمح والشعير والحبوب الأخرى.
ويعتني سكان القرية بتربية الأغنام بنوعيها السمار والبياض . وتعد هذه المواشي مصدر دخل ثاني للفلاح،ويبلغ عدد رؤوس الأغنام في القرية حوالي 1000راس.

الخدمات العامة :

  • يوجد في القرية شبكة كهرباء قطرية تقوم بتغذية القرية على مدار الساعة .
  • يوجد في القرية خدمة الهاتف لجميع الراغبين في استخدامه .
  • يوجد شبكة مياه تصل إلى كل منزل بواسطة مضخة مياه كهربائية .
  • تم شق طرق زراعية من اجل الوصول إلى الحقول الجبلية بطول حوالي6 كم .

 

 

 

 المصدر: الموقع الرسمي لقرية نصف جبيل

 



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين