آل هاشم
عدد القراءات: 4283


يعود نسب آل هاشم إلي الجعفريين من سلالة الصحابي الجليل جعفر الطيار بن أبي طالب رضي اللة عنة. قدموا من الحجاز إلى بلاد الشام في القرن الرابع هجري.

واشتهر من آل هاشم العديد من العلماء ويذكر من علمائهم الشيخ محمد هاشم الجعفري و الشيخ رشيد هاشم و الشيخ داود هاشم ، وتعتبر خزانة كتب الشيخ نعمان هاشم مفتي نابلس من أهم الخزائن في نابلس أيضاً وصاحبها عالم جليل من علماء الحنابلة المعروفين في نابلس وكانت فيها مخطوطات نفيسة من أشهرها نسخة من كتاب ( درء تعارض العقل والنقل ) تأليف شيخ الإسلام ابن تيمية وكذلك مكتبة الشيخ منيب هاشم مفتي نابلس. و أيضا الشيخ فهمي هاشم الجعفري الهاشمي خريج الأزهر الشريف ووزير المعارف وقاضي القضاة في حكومة رئيس وزراء الأردني سمير الرفاعي في 1944م.

ومن رجالاتهم المعروفين أيضا إبراهيم هاشم الذي تخرج من جامعة اسطنبول وشارك في تأسيس جمعية العربية الفتاة، و ترأس أطول الحكومات الأردنية عمرا حتى اليوم.

و تعد مريم عبد الغني هاشم رائدة الحركة النسائية في نابلس، منها خرجت الفكرة الأولى وبمبادرتها كان النشاط النسوي الأول. وظلت هذه المجموعة النسوية تعمل في الخفاء حتى العام 1936، وفي عام 1945 تم تسجيل هذه المجموعة النسوية باسم جمعية الاتحاد النسائي العربي بنابلس، وتم انتخاب مريم هاشم رئيسة للجمعية.

والشيخ منيب محمود مصطفى هاشم مفتي نابلس في أواخر القرن التاسع عشر. ولد العلامة منيب في مدينة نابلس في عام 1854 م.
 

تم طباعة هذا المقال من موقع مدينة نابلس الالكترونية: واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت (nablus-city.net)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)