الأب يوسف سعادة 1939-2019
الأب يوسف سعادة 1939-2019
الأب يوسف سعادة 1939-2019
تاريخ النشر: 01/12/2019 - عدد القراءات: 238

اعداد: علاء أبو ضهير وسامي الصدر

عنوان للشراكة والأخوة الإسلامية المسيحية في نابلس وكاهن رعية الروم الكاثوليك في رفيديا، من مواليد عام 1939 في حيفا لأبوين نابلسيين من رفيديا وله من الاخوة خمسة ذكور وأنثى. عاش في حيفا سنواته الأولى قبل هجرته الى نابلس عام 1948 مع النكبة الفلسطينية. يروي الراحل تفاصيل خروجه من حيفا وقضاءه عاماً كاملاً بين الأشجار في قرية رفيديا في نابلس، ومن ثم لمدة عامين في أحد الكهوف فيها.
الاب يوسف سعادة، شخصية تتماهى مع الأديان الثلاث في مدينة نابلس، شخصية استطاعت مخاطبة المسلمين بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، شخصية درست القرآن الكريم كما درست الانجيل، لا يمثل الاب ابو غابي طائفة مسيحية بمقدار ما مثلت شخصيته هموم اللاجئ الفلسطيني الذي تشرد من موطنه الاصلي في حيفا وعاش تجربة اللجوء والتشرد كبقية اقرانه من اللاجئين الذين هاموا على وجوههم إثر نكبة عام ١٩٤٨. صبر مع اسرته وتحمل الظروف القاسية سنوات طويلة ريثما بنى اسما حاز على احترام جميع ابناء المدينة، بنى ابو غابي موقعا اجتماعيا مميزا له تحت شمس الوطن، ودافع عن طائفته ووجودها بمقدار دفاعه عن جميع ابناء الوطن، لم يكن طائفيا بل كان وحدويا مؤمنا بالله وبالحق والعدالة.
في مرحلة التعليم المدرسي كان الطالب المسيحي الوحيد ضمن مئات الطلبة المسلمين الذين التحقوا بمدارس الخيام التي أسستها وكالة غوث اللاجئين في نابلس لاستيعاب الطلبة اللاجئين ودرس بطبيعة الحال مواد التربية الإسلامية والقرآن الكريم وتميز بها حتى عن أقرانه من الطلبة المسلمين. كان الراحل يحلم بدراسة القانون انطلاقاً من احساسه بالظلم الواقع عليه وعلى شعبه من الاحتلال، إلا أن الفقر حال بينه وبين اكمال تعليمه فترك المدرسة بعد الصف الثالث الاعدادي (التاسع) للعمل كموظف في البنك العثماني في نابلس وقتها، لكنه عاد ودرس الدبلوم في مجال الكهنوت وتقلد منصب "خوري" منذ عام 1982.
يمثل الأب سعادة نموذجاً للشراكة والتعايش والأخوة بين الطوائف الثلاث في نابلس (المسيحية والإسلام والسامرية) وتكاتفهم وتآلفهم ومشاركتهم كافة المناسبات الاجتماعية والوطنية. كرمته بلدية نابلس في عهد رئيسها الراحل غسان الشكعة لدوره في تعزيز التآلف المجتمعي في المدينة ولحصوله على رتبة كهنوتية رفيعة. قال الراحل غسان الشكعة في تكريمه: " أن هذا التكريم للأب سعادة يحمل رسالتين أحداها انه أحد أبناء مدينة نابلس عمل وخدم أهل المدينة ويستحق منها التكريم، والثانية أننا في نابلس نعيش حالة فريدة تضم الطوائف الثلاث ويعيشون بصورة أخوية متكاملة نتقاسم فيها الأمل والألم". يصف الراحل عشقه لمدينته نابلس فيقول: "أنه لا يستطيع الخروج منها وأنه إذا ما خرج فكأنما يخرج كسمكة من البحر".
توفي في الأول من ديسمبر من عام 2019

المصادر:
- لقاء الأب يوسف سعادة مع الدكتور أحمد رأفت على يوتيوب: https://www.youtube.com/watch?v=-0T72IDw7VI
- لقاء الراحل مع راديو هوا نابلس في برنامج "هامات" المنشور على يوتيوب بتاريخ 29.08.2019 مع المذيعة آلاء بني فضل: https://www.youtube.com/watch?v=RquN0PhPzCY

كلمات مفتاحية
يوسف سعاده
أبو غابي
الروم الكاثوليك
الطائفة المسيحية
أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
تصميم وتطوير: ماسترويب