واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
قرى نابلس
قرية ياصيد
لقد تم تعديل نسخة من هذا المقال ولم يتم اعتمادها بعد من المشرف

تم النشر أول مرة بتاريخ05/04/2005 05:58:00

تقع هذه القرية إلى الشمال من نابلس وتبعد عنها نحو 15كم، يصل إليها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي نابلس – جنين وطوله 3.5كم، تقع على جبل و ترتفع عن سطح البحر 690م،وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 9200 دونم. ومساحة أراضيها العمرانية 120دونماً يحيط بأراضيها قرى سيريس، طلوزة، عصيرة الشمالية، جبع، بيت إمرين، ويزرع في أراضيها الحبوب والأشجار والزيتون والفواكه، يربي سكانها الأغنام.

بلغ عدد سكانها عام 1922 حوالي 308 نسمة ارتفع إلى 480 نسمة وفي عام 1967م بلغ عدد سكانها حوالي 816 نسمة ارتفع إلى 823 نسمة عام 1987م يعودون بأصولهم إلى شفا عمرو من أعمال عكا، وهم سلالة ظاهر العمر، الزعيم الفلسطيني المشهور وهو جد فخري البارودي الذي ناضل ضد الفرنسيين في سوريا .

في القرية مسجد أثري ومدرستان للمرحلتين الإعدادية والابتدائية للبنين والبنات، لا يوجد فيها خدمات صحية .



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين

1) ابن ياصيد المشاقي
اضيف ان القرية فيها عائلتين رئيسيتين هما المشاقي وظاهر العمر اغلب ابناءها من الشباب يعيشون خارج الوطن منهم الطبيب والمهندس ورجل الاعمال هواؤها عليل وبيئتهاجميلة فيها تيار كهربي تشرب من مياه جمع الامطار تكثر فيها اشجار الزيتون واللوزيات بأنواعها لم تعد تربية المواشي من الاعمدة المهمة هذه الايام التي يعتمد عليها المواطن في الدخل والانتاج بل يعتمد اغلب سكان القرية على التحويلات التي تأتيهم من ابنائهم فب خارج الوطن فيها ثلاثة مساجد واحد منها اثري يسمى جامع المشاقي لم يتم ترميمه حتى الان بسبب الشح في الموارد وهو يتربع على قمة الجبل الذي انشئت عليه القلاية والتي انشاها محمد بن سليمان بن مشاق

2) ابن ياصيد
المعلومات عن قرية ياصيد ناقصه وغير دقيقةوقديمه فياصيد يربطها حاليا عدة طرق الطريق القديم من تابلس الى سبسطيه ثم بيت امرين وياصيد وطريق اخر ايضا قديم وهو الرئيسي تقريبا من نابلس عصيره الشماليه الى ياصيد بالاضافه الى طرق شبه جاهزه ياصيد الفارعه - وياصيد سيريس يوجد في القريه مسجد اثري وهو مسجد المشاقي بالاضافه الى مسجد قديم واخر حديث وهو مسجد المشاقي مؤسس قريةياصيدواكبر عائلاتها على كل نشكر القائمين على هذا الموقع ونرجو التحري عن دقة المعلومات لانها تعتبر مرجعا لكثير من الاخوة والاخوات

3) علشقة الاوطان
ييييييييييييييسلمو كتير على هالمعلومات الحلوه وياريت تعطينا اكتر مو بس ياصد حلوه كل ذرة تراب في فلسطين بجنن

4) محمود نور الدين ظاهر
ياصيدعروس الشمال وتحياتي الى كل سكناها

5) محمود نور الدين ظاهر
ياصيدعروس الشمال وتحياتي الى كل سكناهاوخاصة الى ابن الا البلدال ظاهر

6) المشاقي الياصيدي
تقع ياصيد الى الشمال من نابلس على بعد ثلاثة عشر كيلا باتجاه الشمال وتعد همزة وصل بين جنوب الضفة وشمالها حيث تم تعبيد الطرق الواصلة الى ياصيد من القرى المجاورة وأصبحت من ارقى الشوارع في دول العالم المتحضر. عندما تنطلق من ياصيد شرقا تمر في طريق معبد جيدا جدا باتجاه الفارعة والنصارية والاغوار والجفتلك واريحا فالاردن، اما اذا ذهبت شمالا فإنك تسير في طريق شبه معبد (كركار) باتجاه سيريس ومنها الى الشمال باتجاه ميثلون والجامعة الامريكية فجنين، اما اذا اتجهت غربا فتمر من على رأس الجبل بمنطقة اسمها الظهر بفتح الهاء متجها الى برقة وجبع والسيلتين وهو طريق ترابي غير معبد، وباتجاه الجنوب الغربي تتجه الى بيت امرين وسبسطية ونصف جبيل (خط باص ابتوتيسير سابقا) مرورا بدير شرف الى نابلس، وعندما تصل الى مثلث بيت امرين الذين اصبح اليوم مثلث ياصيد بيت امرين جبع تتجه غربا كما اسلفت الى بيت امرين وشمالا باتجاه جبع ومنها الى جنين وجنوبا الى عصيرة الشمالية وبإمكانك ان تذهب الى طلوزة من هنا لتكمل من عصيرة الشمالية الى نابلس فياصيد اصبحت منفتحة على وسط الضفة من اربع اتجاهات الامر الذي يسر على من يسلك هذه الطرق كثيرا من الوقت والجهد في الوصول الى مبتغاه. وأول من وضع حجر الاساس في ياصيد هو المغفور له بإذن الله محمد المشاقي باني مسجد المشاقي القديم حيث كان قد بنى بيتا له على قمة الجبل وأتى بعشيرته من الساحل الفلسطيني لتسكن في هذا المكان الجميل ذا المناظر الخلابة فحطت عشيرة المشاقي رحالها في رأس جبل ياصيد وأول بيت وضع في ياصيد يسكن فيه اليوم ابناء المرحوم ابراهيم عبدالكريم المشاقي حيث يعد هذا البيت اول بيوت ياصيد وضعها المشاقي قبل ان تلتحق باقي العائلات في القرية بالمشاقي وتسكن الى جوار عشيرة المشاشقة، والمشاقيون اسرة واحدة يحبون من زارهم ويرحبون بضيوفهم من حيثما كانوا ، ويعد ابناء عشيرة المشاقي حاليا ما يقارب ثلاثة الاف وخمسمائة نسمة من غير المغتربين حيث ان نسبة كبيرة من ابنائهم تعيش في بلاد الاغتراب ويدعمون اسرهم دعما سخياً، ويوجد من ابناء عشيرة المشاقي اصحاب درجات عليا في الطب والهندس والفيزياء ومختلف العلوم الاخرى ومنهم كثيرون يعملون في مؤسسات الدولة المختلفة وهم من ذوي السمعة الحسنة على مستوى الوطن.