سعيد الكرمي 1852-1935

ولد الشيخ سعيد في طولكرم واليها نسبت اسرته التي انجبت باقة من الكتاب وأهل العلم والمعرفة الناجحين البارزين . درس في طولكرم . وحصل على شهادة العالمية من الازهر. وعين مفتشاً للمعارف في قضاء بني صعب (طولكرم) ثم اصبح مفتياً . وانتمى الشيخ الى حزب اللامركزية واصبح معتمداً لها في قضاء بني صعب. حكم عليه بالاعدام ضمن احد عشر شخصاً ونفذ الاعدام فيهم في عالية في 21 آب/1995 أما الشيخ سعيد فأبدل الحكم بإعدامه بالسجن المؤبد واطلق سراحه في شباط 1918 بفضل مساعي عبد القادر المظفر. وعاد الى طولكرمم. ولما شكلت الحكومة العربية دعي الى دمشق وعين في شعبه الترجمة والتأليف . ثم عين عضواً في المجمع العلمي العربي فنائباً لرئيس المجمع. وفي سنة 1922 عين قاضياً للقضاة وعضواً في مجلس المستشارين ( مجلس الوزراء) ورئيساً لمجلس المعارف. عاد الى طولكرم سنة 1926 واشتغل في اواخر حياته مدرساً في مسجد طولكرم. صدر له رسالة في التصوف بعنوان" واضح البرهان في الرد على اهل البهتان".

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
تصميم وتطوير: ماسترويب