عبد الفتاح ملحس 1887-1937
ولد في مدينة نابلس . تخرج من دار المعلمين العليا باستنبول وعاد إلى نابلس سنة 1908 عمل في التدريس ثم اصبح مديراً للمدرسة السلطانية في ديار بكر ( تركيا حالياً ) . وأصبح مساعداً لمدير التجهيز في دمشق واميناً لصندوق الاعاشة العامة وذلك أثناء الحرب العالمية الاولى . ولما انسحب القوات العثمانية من دمشق في تشرين الأول 1918 كان لديه في صندوق الاعاشة حوالي نصف مليون ليرة تركية ذهباً . وفي ليلة الانسحاب جاءه الوالي التركي إلى بيته وطلب ان يعطيه عشرة الاف ليرة . فحقق له عبد الفتاح مبتغاة ثم قال له الوالي " تصرف انت بالباقي " . وفور دخول الملك فيصل بن الحسن إلى دمشق قابلة عبد الفتاح ملحس وأخبره ما بحوزته من مال ، فأرسل الملك جنوداً إلى بيته ونقلوا المال كله ودفاتر الحسابات إلى دار الامارة . وكان المسؤول المالي فيها خيري عبد الهادي فسجل هذه الأموال تحت اسم " امانة عبد الفتاح ملحس " . وعرف هذا الأمر واشتهر وجعل الناس يضربون بامانته الامثال . تفرغ للتدريس بعد الاحتلال الفرنسي لدمشق فتخرج على يديه عدد كبير من قادة الحركة الوطنية الذين قادوا الشعب العربي السوري للتحرر والاستقلال . توفي في دمشق ، ترك كتابين .
أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
تصميم وتطوير: ماسترويب