عمرو عرفات 1868-1952
عدد القراءات: 215

ولد الشيخ عمرو اسماعيل عرفات في نابلس. درس في نابلس ونال شهادة العالمية من الازهر عام 1894. توجه الى عاصمة الدولة العثمانية عام 1902 ليلتحق في كلية الشريعة التي تخرج منها عام 1905. عين قاضياً في محكمة نابلس لفترة قصيرة حيث صدر الحكم بعقوبة الموت على متهم ولم يكن الشيخ على قناعة تامة بأنه يستحق العقوبة القصوى فقرر الاستقالة من القضاء. وفي عام 1913 عاد الى مهنة والده وهي صناعة الصابون فأنشأ صبانة في البلدة القديمة وحمل انتاجه علامة تجارية (العلمين، نابلسي ، حسن عرفات) وكان انتاج الصبانة يصدر الى اكثر من قطر خارج فلسطين. رغم جمع الشيخ عمرو بين التعليم العالي والثروة والنفوذ العائلي الا انه لم يندفع باتجاه المناصب والانتخابات وقد شغل عدة مواقع عامة من بينها عضوية مجلس بلدي نابلس وعضو مجلس ادارة لواء البلقاء. واصبح رئيساً للجنة اوقاف لواء نابلس. وعضو محكمة بلدية نابلس. امين صندوق لجنة اعمار اعادة بناء مسجد النصر بنابلس الذي احتفل بافتاحه عام 1937 على طراز معماري شامخ ومميز. جمع ديوانه باقات من التجار والمثقفين ووجوه العائلات وكبار الموظفين والفقهاء. وكان الديوان اشبه بصالون ادبي يتداول فيه احاديث عن الشعر واللغة والادب وشؤون عامة. كان الشيخ شغوفاً بالقراءة والكتب ، ويقرض الشعر ومرجع في الامور المتعلة بالعقارات والسجاد العجمي وكانت رياضته المشي وركون الخيل . توفي في نابلس .

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار
تصميم وتطوير: ماسترويب