واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
الاماكن الاثرية في نابلس
جبل جرزيم

قام بآخر تعديل   بتاريخ  15/11/2011 20:06:42

تم النشر أول مرة بتاريخ15/08/2005 08:28:00

يقع جبل جرزيم في نابلس بالشطر الجنوبي من المدينة و يشكل الحد الجنوبي للوادي الذي تقع فيه نابلس، وهو يواجه جبل عيبال و يفصل بين الجبلين الوادي الذي يقسم المدينة إلى شطرين. و جبل جرزيم عبارة عن جبل صخري كلسي منحدر يرتفع عن سطح البحر 780 متراً و 320م فوق مدينة نابلس، و هو جبل عارٍ من الأشجار إلا من بعض أشجار الزيتون أما عن سبب التسمية و أسمائه الأخرى و قدسيته و تاريخه، فإن هناك رأيان حول سبب تسميته بهذا الاسم....

الرأي الأول يقول إن كلمة جرزيم هي كلمة عبرانية معناها "الفرائض" أي الجبل الذي تقام عليه الفرائض الدينية، حيث أن بني إسرائيل منذ دخولهم فلسطين الوسطى حمل يوشع بن نون التوصية التي أعطيت إلى موسى عليه السلام و أوقف نصف الأسباط على جبل جرزيم و النصف الآخر على جبل عيبال لينطقوا باللعنات.

لجبل جرزيم عدة أسماء منها: جبل البركات، و جبل القدس جبل الملائكة و الجبل القديم و بيت الله) جرزيم هو قبلة السامريين و مكان توجههم لإقامة العبادة و هو الموضع الذي يحجون إليه و موضع تقديم القرابين إلى الله في عيد الفصح المقدس عندهم، و هم بذلك يختلفون اليهود الإسرائيليين، و يعتقدون أنه الموريا أي الموضع الذي أراد إبراهيم عليه السلام تقديم ولده كذبيحة و قربان إلى الله عزوجل. و موضع الصخرة و الذبح الخاص بإبراهيم معروف عندهم، و هو يقع في الجنوب الشرقي من قمة جبل جرزيم و هي أقدس بقعة في نظرهم و مساحته 36*48 قدماً مربعاً.

و الرأي الثاني يقول: إن إسم جبل جرزيم جاء نسبة الى القبيلة العربية لقديمة التي كانت تسكن في فلسطين، و المعروف باسم الجرزيين، و هي من القبائل التي كانت مشهورة خلال فترة احتلال اليهود لفلسطين، و يحتوي جبل جرزيم و خربة الراس فيه على آثار كثيرة تعود لفترات زمنية مختلفة و من أهمها: المعبد السامري الذي أقامه السامريون في فترة الاسكندر المقدوني( بالفترة اليونانية) و قد دمر المعبد السامري بشكل تام عام 125ق.م من قبل يوحنا هركانوسي الحشموني.

و في العصر الإغريقي أقيم في هذا المكان معبد للإله زاوس، و قد اكتشفت آثار في رأس القمة الشمالية من الجبل في الموقع المسمى خربة الرأس، و يمكن الوصول اليها بواسطة درج، يؤدي إلى المعبد اليوناني و في العصر البيزنطي أقيمت على هذا الجبل كنيسة بيزنطية مثمنة الأضلاع، و قد حصنت بسور في زمن ثورة السامريين في القرن السادس الميلادي وقد هدمت في القرن الثامن، و بجانب هذه الكنيسة يوجد مسجد و مقام الولي الصالح عبد السلام بن غانم حيث يوجد رفاته و رفات عائلته. و هي عائلة لعبت دوراً دينياً و جهادياً في فترة الحروب الصليبية، و هي منطقة نابلس (بورين)، و توجد في الجبل آثار صليبية منها: القلعة التي شيدها بلدوين الأول ملك بيت المقدس الفرنجي، و يوجد بالجبل آثار أخرى من خزانات و صهاريج و أساسات أبنية و غيرها.



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين

1) حسيب شحادة
تحية وبعد، كتب العالم السامري المعروف أبو الحسن الصوري، أواخر القرن الحادي عشر وأوائل القرن الثاني عشر للميلاد في كتابه الهام "الطباخ" أن المقصود من لفظة "جريزيم"، قبلة السامرينن، هو "جبل المنقطعين لعبادة الله. والفعل الثلاثي المجرد چرز أو چزر يعني القطع والشق. ويبدو لي أن التفسير الآخر الوارد في هذه المقالة لا يستند على مصدر موثق. د. حسيب شحادة بروفيسور اللغات السامية وثقافاتها جامعة هلسنكي

2) ابراهيم
ملاحظة الصوره الموجوده صورة جبل عيبال وليست جرزيم