واجهة نابلس الحضارية على شبكة الانترنت
تأسس عام 2001
شخصيات نابلس
عزت عبد اللطيف العزيزي 1930 - 2014
لقد تم تعديل نسخة من هذا المقال ولم يتم اعتمادها بعد من المشرف

تم النشر أول مرة بتاريخ14/06/2014 11:15:00

 

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ
صدق الله العظيم

المرحوم عزت عبد اللطيف العزيزي " أبو العلاء"
1930-2014

ولد المرحوم في مدينة نابلس عام 1930 لأسرة عرفت بالتقوى و الورع و هو الأبن الرابع للحاج عبد اللطيف العزيزي الذي كان يعرف بحافظ أمانات السوق التجاري في باب الساحة، و أكمل اليسير من التعليم العلمي الى أن بدأ بالتجارة عام 1946 فكان تاجراً ناجحاً صادقاً أميناً، و حصل على وكالة لكبرى شركات الأحذية العالمية الى أوائل السبعينيات حيث بدأ مع ثلة من رجالات البلد من أمثال المرحوم الشيخ محمد راضي الحنبلي و المرحوم الحاج برهان يعيش و المرحوم الحاج تيسير حلاوة و المرحوم الحاج علي رزق المصري و الحاج عدلي يعيش و الحاج عبد الحميد شرف و الدكتور عبد الرحيم الحنبلي و الحاج عبد الله الحجاوي و و باقي زملاءهم بالتفكير الجدي في تنظيم و تنشيط عمل الخيرات و جمع و توزيع أموال الزكاة.

فكانت لجنة زكاة نابلس التي عملت و طوال عشرات السنين على كفالة عشرات الآلاف من الأيتام و و الأسر المعوزة و الطلبة الجامعيين، و قامت هذه المجموعة أيضاً بتأسيس مراكز حفظ القرأن الكريم، و المستوصفات الطبية و المشاريع التأهيلية للفقراء من مشاريع زراعية و صناعية و إنتاجية، فكان أيضاً مصنع الصفا لمنتجات الألبان، و كانت هذه المجموعة من رجالات الخير هي التي أسست مستشفى النجاح التعليمي و التي قامت لجنة الزكاة بعدها بعمل وقفية به لجامعة النجاح الوطنية . كما كان عضواً في هيئة الوقف الشرعي و لجنة الإصلاح و لجان تعمير و بناء المساجد.

عرف عن المرحوم تمسكه الشديد بالسنة النبوية المطهرة، و كان لدروس الدين و المواعظ التي كان يلقيها في مساجد المدينة الأثر الطيب في التمسك بالسنة النبوية، كما أسس أيضاً الأذان الموحد في المدينة.
قضى المرحوم عزت العزيزي السنوات الثلاثين الأخيرة من عمره في القراءة و جمع الأحاديث التي تهم المعاملات بين الناس، و كان يشدد على موضوع التعامل الصادق و الحسن في التجارة. و بقي على هذا الحال الى أن لقي وجه ربه تعالى فجر الثلاثاء العاشر من حزيران من سنة 2014

 

رحم الله الفقيد و غفر له

 


 



مواضيع ذات علاقة:


تنبيه: اضافة تعليق لا تعني تعديل النص، لتعديل الخبر اضغط على الرابط في بداية النص

  أضف تعليق

الاسم الدولة
التعليق
قم بالتعليق بإستخدام فيس بوك

  تعليقات من الزائرين